Sahabat Baru :)

Rabu, 20 April 2016

المقال النقدي عن حاجة الأمة إلى رفع مستوى اللغة العربية في ماليزيا

     اللغة العربية توجد مكانة خاصة في الإسلام.  واختيارها لتكون لغة التعليم لإيصال رسالة الإسلام.  وكثير من العبادات المسلمين لا تخلو من استخدام اللغة العربية، حتى يكونها الشرط لمقبولة العبادات، وخاصة في الصلاة والحج.  ومع ذلك، تجعل اللغة العربية مرادفة للإسلام والمسلمين.  تتنوع الشعوب واللغات في جميع أنحاء العالم حاجة أساسية لتعلم اللغة العربية.  ويستخدم الناس في العالم اللغات المتعددة و المتنوعة في المعملة وهو دليل على عظمة الله سبحانه وتعالى.  قال الله تعالى في القرآن الكريم بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: "ومن آياته خلق  السماوات واختلاف ألسنتكم و ألوانكم ان في ذلك لآيات للعالمين" (سورة الروم، 30:22).  ولكن في هذه اللغات المتعددة، يجب على الناس أن يعرفو و نفهمو بينهم لإكمال و لإتمام متطلبات الحياة.  أهمية إتقان لغة أجنبية هو من الأصول المهمة في الوقت الحاضر. بالإضافة إلى محاولة يتكلم اللغة، يمكن للأفراد أيضا فهم ثقافة وعادات الناس.  كما قال المحاضر من كلية اللغات الحديثة والاتصالات من جامعة بوترا ماليزيا في الجاريدة سينر هارين 14 مايو 2012، الأستاذ الدكتور ليم سوي تين أنه إذا كانت كل مواطن في هذا البلد يمكن أن إتقان لغة أخرى، وهذا يجعل من 
.الأسهل بالنسبة لهم للتواصل وتبادل الأفكار من أجل تحسين أحوال شعوبها

     ومن حاجة الأمة إلى رفع مستوى اللغة العربية في ماليزيا لأنّ من المعروف تعتبر اللغة العربية بالغة القرآن ودورها تحمل رسالة الإسلام.  ومن " ستار تايمز " (2012) القرآن هو كلام الله أنزله للعباد باللغة العربية، على قلب نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، شأنه في ذلك شأن الكتب المقدسة قبله كالتوراة والإنجيل المنزلة على أنبياء الله سيدنا موسى وسيدنا عيسى، قبل أن تطالهما يد الزمان القديم، حيث لم يكن للناس- في تلك الأيام - اهتمام بتدوينها ودقة نقلها، حسبما هو متعارف عليه اليوم في طرق توثيق المنقولات.  ومع ذلك، يجب على كل الولدين يشجيع أطفالهم منذ صغير ليعلم و ليدرس هذه اللغة حتى يتمكنوا من فهم الأيات من القرآن لأنّ في الصلاة خمسة مرات في اليوم، كل الكلام والنطق يجب أن تقرأ باللغة العربية يبدأ من تكبيرة الإحرام إلى تحيات الأخير.  إذا كان هناك كلمات آخر من غير اللغة العربية تستخدم في الصلاة لا تصح(دكتور عبد الرزاق أبو خيك، 2006).  وفي هذا الصدد، قال الإمام الشافعي أن دراسة سورة الفاتحة نزلت في اللغة العربية على الأقل للتأهل وحكم الصلاة هو الشيء الذي يقع على عاتق المسلمين.  إذن، يلعب الوالدان دورا كبيرا في تشكيل البييئة الصالحة و الجيدة على سبيل المثال يتعلم أطفالهم لتكلم باللغة العربية في البيت و إرسال  الأطفال إلى المعهد أو المدرسة التي تدرس اللغة العربية و يمكنهو أن يجعلو المكتبة الصغرة مليئة بمواد القراءة من اللغة العربية.  الإيمان بالقرءان هو ركن من أركان الإيمان كما قال الله تعالى في الآية 285 من سورة البقرة (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ).

    ومن السبب الأخر عن حاجة الأمة إلى رفع مستوى اللغة العربية في ماليزيا لأنّ كثير من الكتب اللائ يكتب العلماء المشهورة في زمان الماضى يستعمل اللغة العربية ومشهورة هذه اللغة باللغة الدين.  إذن، إستطاع الناس ليفهمين هذه اللغة سيساعدهم أن يفهمو معنى الحديث الشريف والعلوم الأخر مثلا التفسير و الفقة و البلاغة و هلم جرا.  وطريق من طروق لرفع مهارة اللغة العربية لدى المجتمع في مالزيا بتنشر شركة الطباعة مواد القراءة مثل الجريدة و الصحف باللغة العربية وفي مراحل مبكرة يمكن أن توزيع هذه المواد مجانا لضمان المجتمع أن تبدأ خطوتهم إلى رفع مستوى اللغة العربية  بممارسة القراءة ليفهم كثير من الكتب مثل كتاب التفسير الطبري. ابن كثير، الرازي وغيرهم وكلهم يكتبوا باللغة العربية ليجعل المصدر في حياة اليومية أو المواد للطلاب في كتابة الواجبات.  هذه اللغة هي حجة العلماء في الفهم والشرح من التعليم خصوصا في تفسير القرءان (سوهيلا أحمد، 2014).  وتحملها ألف واحد فوائد للمسلمين الذين يدرسها.  في الكتاب الغزيز، ويصف الله اللغة العربية لغة القرآن من كلمته: " إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون." (سورة يوسف، 12: 2).  وفي آية أخرى يقول الله تعالى: "وكذالك أنزلنه حكما عربيا ولئن اتبعت أهوآءهم بعدما جآءك من العلم مالك من الله من ولي ولا واق". (سورة الرعد، 13: 37).  لا تفرق اللغة العربية من العبادات المسلمين.  وكان مفهوم اللغة العربية باللغة الدي موضوعا للمناقشة والجدل بين علماء اللغة وعلماء الدين والفلاسفة أيضا.
  
     إنّ اللغة العربية هي لغة الإسلام لأنها تستطيع لتواصل صلة الرحم مع إخوانهم المسلمين في جميع أنحاء العالم.  القدرة تكلم باللغة العربية تتيح لنا التواصل في جميع أنحاء العالم.  في سياق العالم الملايو، يتم استخدام اللغة العربية على نطاق واسع منذ وصول مبكر من الإسلام وارتفاعها في العصر الذهبي للحكومة ولاية ملقا حتى في الذي يستخدم لغة اليوم في مختلف جوانب الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والدبلوماسية حتى في الممارسات الصوفية وحتى الهتافات العربية تستخدم على نطاق واسع، في كثيرة الجامعة في ماليزيا مثل الجامعة الإسلامية العالمية (محمد صبري، 2015) وخاصة في مجال الطب التقليدي والطب البدي.  إذن، اللغة العربية  قيمة تجارية عالية وقادرة على المنافسة مع لغات العالم الأخرى مثل الإنجليزية والفرنسية والروسية وهلم جرا.   القيمة الاقتصادية على اللغة العربية يستطع بوصفها واحدة من اللغات الرئيسية والأكثر أهمية في العالم، وجذبت الكثير من الناس للتعلم. بالنسبة للمسلمين، اللغة العربية هي لغة الوحدة والتوحيد.  وإن لم يكن كل الدول الإسلامية تجعل اللغة العربية كلغة رسمية، ولكن العربية لعبت دورا هاما في نظام الحكم وبنية المجتمع، وخاصة بين الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي.  من خلال اللغة العربية بستطع الدولة الإسلامية  في جميع أنحاء العالم يمكن إقامة تعاون والشراكة الاقتصادية والتكنولوجيا والجيش والتعليم وهلم جرا لأكثر التقدمية لمواجهة كل العناصر السلبية التي يمكن أن تعطل استقرار الإسلام.  يمكن على وزراة التعليم الماليزي أنتنفذ المسابقة كالخطابة أو المناظرة باللغة العربية و تدعو المسلمون من كل أنحاء العالم.  إنّ الإسلام يبنى على أساس المحبة والأخاء قال الحكماء: " الاتحاد قوة والانفراق هلاك".  وإقامة المسابقة كما في المثال ستفتح للمسلمين فرصا لبناء الاتحاد والمصاحبة والتسامح وحسن الظن والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بينهم.

     وخلاصة القول، اللغة العربية هي دور كبير جدا لا شك ولا ريب أنّ اللغة العربية لغة عظيمة وأنها أشرف اللغات وأكرمها في العالم، ومن المعلوم دين الإسلام أنّ اللغة العربية لغةُ الوحي حيث نزل بها القرآن. وكذلك اللغة العربية هي لغة رسول الله أي لغة الحديث والسنة  وإنّ اللغة العربية فوائد كثيرة وفضائل وفيرة، فينبغي للناس أجمعين لا سيما المسلم أن يدرسها ويتكلّم بها، من أهميات اللغة العربية أنها لغة العبادات، نحن نستخدمها في العبادات كالصلوات والأدعية والأذكار وغيرها، وهذه اللغة مصدر أساسي ومرجع رئيسي لفهم الدين الإسلامي الحنيف لأنّ كتب الأحاديث والكتب الإسلامية كتبت باللغة العربية في الآونة الأخيرة قد وجدت في البلاد ماليزيا اليوم أنّ اللغة العربية تكون لغة مهمة بعد اللغة الماليزية واللغة الإنجليزية، اليوم نجد أنها تستخدم في سوق العمل استخداما فعّالا في مجال الصناعة والسياسة والسياحة والاقتصاد وغيرها.  وإضافة إلى  تستخدم اللغة العربية منذ زمان الماضى حتى اليوم.  وهي أيضا تأثير على لغات أخرى كبيرة، ويمكن أن ينظر إلى  المفردات المستخدمة في أي لغة أخرى في العالم.

.من: نور إذني فاريشا بنت محمد يوسف